الملاحظات




القسم العام

ركن يختص باخر الاخبار من مقالات ومناقشات واخبار ومواضيع متنوعه, الصبر ..~

الصبر ..~, السسلام عليكم ورحمةة الله وبركااتهه كيفكم ... ان شاء الله طيبين اسعد الله اوقاتكم اينما كنتم.

القسم, العام, ركن, يختص, باخر, الاخبار, مقالات, ومناقشات, واخبار, ومواضيع, متنوعه


 
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-01-19T15:30:49+00:00, 03:30 PM  
افتراضي الصبر ..~
#1
Status
Offline
 
ملك الكونسولات

بياناتي
رقم العضوية: 189
تاريخ التسجيل: Jan 2013

معلوماتي
أخر تواجد: 2016-01-04T22:39:18+00:00 [+]
المشاركات: 130 [+]
الإعجابات: 32 [+]
السمعة: 1.35


pHACKCODq


السسلام عليكم ورحمةة الله وبركااتهه
كيفكم ...؟ ان شاء الله طيبين
اسعد الله اوقاتكم اينما كنتم



مقدمةة


ما بال..! كثيرمن الناس لا يـصبرون على شىء ..!
~
حتى اصبح الصبر عبئا ثقيلا عليهم كلنافي عجلة من امرنا ..
~
في ماكلنا نبحث عن الو
جبة السريعه ..
~
وفي السياره الكثير يسابقون الريح حتى لو كان ذاهبا الى مقهى ويعرضون حياتهم وحياة الاخرين للخطر..
~
وفي اعمالنا لانطيق ساعات العمل..
~
وفي معاملاتنا الكل في عجلة من امرنا ..
~
وفي حوارتنا لا نصبر على سماع الاخر ..
~
وفي خلافاتنا لانصبر على حق االاخر ..
~
وفي متاعب الدنيا والابتلاء هناك من لا يستطيع عليها صبرا ...
~
والكثير من ظروف الحياة غابالصبر من انسان العصر . مع انها فضيلة قرنها الله عز وجل بالجنه جزاء لمن صبر



جججزاء الصبر

هل الصبر وحده جزاءه الجنةة..؟؟
~
ان جزاء الصبر لا يكون الا بالرضا والششكر
~
اوضيق اوبيده تضرر وتنصره
~
فهناك من يصبر مرغما على بلاره دون حمد وشكر على ما قدرة الله ..ا
~
ما قدر الله اما من يصبر صبرا جميلا ويحتسب بشكر الله فأن الجزاء من الله بغير حساب قال تعالى

( فاصبر صبرا جميلا)

وقوله ( وانما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب)

وفي قوله عز وجل (واذ تاذن ربكم لان شكرتم لا زيدنكم )

والصبر كفضائل كثيره تحتاج الى العزيمه الصادقه والرضا والقناعه والشكر على هاذه النعم بقوله تعالى

( واصبر على ما اصابك ان ذلك لمن عزم الامور)

روايه ...

تقول روايه ان عمران بن حطان
كان من اخطب الناس وافصحهم وكان من اقبح الناس وجها
وكانت امراته من اجمل النساء
قالت له يوما ( اني ارجو ان تدخل الجنه انا وانت .. اما انا فلاني ابتليت بك فصبرت واما انت فلان الله تعالى انعم عليك بي فشكرت والصابر والشاكر في الجنه ..
فما احوجنا الى ان نمسك بمفاتيح الخير وهي كثيره ولا تحتاج من الا العزيمه وتقوى الله والصبر والنعم فاحصد راس الشكر

واوله هوا اول ايه في كتاب الله الكريم ( الحمد لله رب العالمين ))

يقول صلى الله عليه وسلم << لاتنسوا الصلاة عليه << الحمد لله تملا الميزان ) بمعنى ان كلمة الحمد لله تملا ميزان الحسنات

وقوله عليه افضل الصلاة والسلام ( افلا اكون عبدا شكورا ..!)

ماذا يحدث عندما لا يصبروا ..!

ان الكثير من متاعب الناس امس من سوء تصرفهم وسوء تقديرهم

ومن قبل ذلك ضعف

ايمانهم وعدم الصبر على امور الدنيا

بل اكثر من ذلك هناك من لايطيق صبرا على عبادة الله >> و العياذ بالله <<

وشكر نعمتة

ويغفل عنها

ويهدر الوقت الكثير في اللهو ومشاغل الدنيا

ويتكاسل عن الصلاة او يؤديها في عجلة بلا خشوع و بذلك الصلاة غير مقبوله

الصبر عند المحن


كل منا في هذه الحياة قد تعرض لكثير من المصائب والمحن

ولابد ان البعض منا شرب من الهموم والغموم ما الله وحده به عليم

حتى ضاقت عليه الأرض بما رحبت كما يقولون .


وقد تتوالى أحيانا" المصائب والمحن على المرء , فلا يصحو من مصيبة الا والاخرى متشبثة بها !!

وقد لا يرى الفرح والسرور الا نادرا" ,,


ذكر الشافعي رحمه حين عن قلة السرور وكثرة الغموم فقال :

محن الزمان كثيرةٌ لا تنقضي ... وسرورها يأتيك كالأعياد !!

ولأن المصائب أحيانا" قدلا تأتي فرادى قال في ذلك :

تأتي المكاره حين تأتي جملةً ... وأرى السرور يجيء في الفلتات !!


نعم قد تتكالب المصائب على الانسان وتتوالى عليه مجتمعة

و ربما يفقد المرء معها توازنه بعض الشي ,,

ولكن الانسان المؤمن مهما تكاثرت عليه الشدائد والمحن ، نجده واثق برحمة ربه عز وجل متوكل عليه

،متيقن من انفراج الشدة وزوالها حتى في أشد الظروف .

فكل منا معرض لمواجهة الشدائد والمحن ، والعديد من الابتلاءات والامتحانات ،

وعندما تنزل المصائب والمحن والكربات بالانسان فإن الدنيا تظلم أمام عينيه

، وتضيق عليه الأرض بما رحبت ،


والناس يختلفون في إستقبال الشدائد فمنهم من يتبرم ويتضجر وييأس ،

ويجزع ويفزع ، أما المؤمن فيؤمن بقضاء الله ويسلم الأمر كله له ،

ويصبر ويفزع إلى الله بالتضرع والاستعانة بالدعاء يلتمس من المولى عز وجل الفرج

،ويحسن الظن بربه وخالقه ، ودائما" يرى المؤمن الحق بارقة أمل وومضة من نور الفرج في ظلمات المحن والأهوال .

ولكن يبقى السؤال : ماذا يفعل المؤمن لدفع ما ينزل به من الهموم والكدر والأحزان ،وكيف يتصرف في الشدائد والملمات ؟

والاجابة : لابد لنا قبل كل شيء من أن نحسن صلتنا وعلاقتنا بالله سبحانه ، فالله وحده المعين والرابط على القلوبِ والمثبت لها،

ووسائل التقرب والالتجاء إلى الله كثيرة ولا نستطيع أن نُحصيها ، ولكن كل واحد منا أدرى بنفسه وبعيوبها وبما يُصلحها فيجب عليه الإكثار من الوسائل المعينة له على القربِ من الله.

وأتمنى من الجميع إخوة وأخوات أن نتعاون هنا ،

لنضع أفضل النصائح ، لكل مؤمن يمر في وقت عسر ،

أو حزن أو مرض ، أو نقص في الأموال والرزق ، أو مصاعب تواجهه في حياته ...!!!

ونبدأ بذكر النقطة الأولى :

من أهم الأمور التي تساعد الانسان للخروج من الشدة بسلام :

1- الإيمان المقرون بالعمل الصالح .

2- أن يعلم المسلم بأن الدنيا فانية قليلة المتاع .

كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

"الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر"

3- تحقيق التوحيد لله.

4- تقوى الله ، لقوله تعالى :

" ومن يتق الله نجعل له مخرجا" ويرزقه من حيث لا يحتسب"

5- حسن الظن بالله تعالى وإنتظار الفرج : وتذكر قوله تعالى :

" وإن مع العسر يسرا "

6- التعرف إلى الله والشكر في الرخاء:

إذكروا الله في الرخاء يذكركم في الشدة ، ويسخر لكم الأسباب .

ولقوله تعالى :

"فلولا أن كان من المسبحين ، للبث في بطن الحوت إلى يوم يبعثون ".

7- الاستعانة بالصبر والصلاة :

لقوله تعالى : " يا أيها الذين آمنوا ، إستعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين " .

8- كثرة الاستغفار :

لأن البلاء لا ينزل إلا بذنب ، ودواء الذنوب الاستغفار .

لقوله تعالى :
" إستغفروا ربكم إنه كان غفارا" ، يرسل السماء عليكم مدرارا ،ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا".

9- الدعاء والخشوع والتوجه لله مع الاضطرار والتذلل :

يقول الله تعالى : " أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء "

من أهم النصائح المعينة على الصبر و تجاوز الشدائد والمحن

1 - عند نزول المصائب لنردد مرارا"
(لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم )

وحسبنا الله ونعم الوكيل .



يقول الله سبحانه و تعالى :

" وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ" (157) البقرة .

دعاء
:"اللهم يا مفرج الهم فرج همي وكربتي فقد ضاق صدري ونفذ صبري وانت المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله
".


2- لنعلم جميعا
" أن الله يأجر المؤمن على كل صغيرة و كبيرة في هذه الحياة حتى الشوكة يشاكها المسلم يؤجر عليها.

وعن أبي سعيد الخدري وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
" ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه " رواه البخاري ..

أخواني يقول الله تعالى في كتابه الكريم:

(أمَّن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلُكم خلفاء الأرض أإله مع الله قليلا ما تذَكَّرون). {النمل 62}.

ويقول تعالى عن الدعاء:

( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون).{البقرة 186}.

يقول الامام الغزالي رحمه الله :

(الصبر ملاك الايمان لأن التقوى أفضل البر. والتقوى بالصبر والصبر مقام من مقامات الدين).. وأن الايمان نصفان متصف في الصبر ونصف في الشكر).


إذا كيف ينعم الله علينا بكل هذا الخير

والجزاء الحسن مع أن الصبر والشكر لا يكلف شيئاً وإنما فقط الرضا

واليقين بفضل الله ونعمه في الدنيا،

وحسن ثواب الآخرة، قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف :

(عجبا لأمر المؤمن. ان أمره كله خير. إن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له وان أصابته سراء شكر فكان خيرا له)
..

أخيرا أنصح
نفسي واياكم بالصبر الجميل.. اللهم اجعلنا من الصابرين الشاكرين.

حكمة :

الصبر مفتاح الفرج.


والى اللقاء في موعد اخر موضوع اخر

واتمنى ان ينال اعجابكم



الملك المتواضع غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)




الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة




الساعة الآن 01:20 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68